ل

جبهة الأوراق النقدية جديد الأطراف اليمنية المتناحرة – تفاصيل

معركة  الأوراق النقدية القديمة والجديدة باتت تهدد بخلق اقتصادين في دولة واحدة

جبهة الأوراق النقدية جديد الأطراف اليمنية المتناحرة - تفاصيل
حجم الخط

الأطراف اليمنية المتناحرة فتحت جبهة جديدة في صراعها المستمر منذ خمس سنوات،  معركة  الأوراق النقدية القديمة والجديدة والتي باتت تهدد بخلق اقتصادين في دولة واحدة .

الحركة الحوثية التي تسيطر على العاصمة صنعاء حظرت استخدام وحيازة الأوراق النقدية الجديدة التي أصدرتها حكومة هادي المعترف بها دوليًا و التي تتخذ مدينة عدن في أقصى الجنوب عاصمة لها.

 

الحوثيون المتحالفون مع إيران دافعوا عن قرار الحظر بذريعة إن

 على الناس استخدام الأوراق النقدية  القديمة فقط ، كخطوة  أولى ضد التضخم الذي تسببته حكومة هادي بتفشي النقود وفقدان قيمتها السوقية

 

حكومة هادي وصفت الحظر بأنه

عمل تخريبي اقتصادي، ويضيق الخناق على السكان في ظل وقوعهم بدائرة تبادل إطلاق النار.

 

اليمنيون أكدوا أن

الحظر أحدث فعليا عملتين بقيم متباينة

وهو ما زاد من الاضطرابات في دولة تحكمها بالفعل قوتان تسببت في جلب المعاناة للشعب اليمني.

خلال  الشهر الماضي الذي استمر فيه قرار الحظر ، ظل الناس في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون يستبدلون أوراق الريال الجديدة الخاصة بهم بالقديمة ، وتحويل النقود الممزقة إلى سلعة ثمينة نادرة نسبياً.

الريال بلغ حوالي 560 مقابل الدولار في جميع أنحاء اليمن قبل إعلان الحظر في منتصف ديسمبر. منذ ذلك الحين هبط المعدل قليلاً في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون إلى حوالي 582 ، لكنه تراجع إلى 642 في الجنوب التي تسيطر عليه حكومة هادي ، وباتت منطقة مليئة الآن بنقود جديدة.

قد تبدو هذه القوة النسبية بمثابة نعمة للمناطق الشمالية ، إذا أمكنهم فقط الحصول على ما يكفي من الأوراق النقدية القديمة في الوقت المناسب للحفاظ على استقراره  في الاقتصاد القائم على النقد إلى حد كبير.

  • المصدر |وكالات